نداء عاجل
أوقفوا طرد الشاعر الصيني أحمد جان عثمان

تتوجه اللجنة السورية لحقوق الإنسان بنداء عاجل إلى الرأي العام السوري والدولي لإيقاف طرد الشاعر الصيني المقيم في سورية السيد أحمد جان عثمان، فقد علمت اللجنة أن السلطات الأمنية طلبت منه مغادرة البلاد في موعد لا يتعدى الثامن من شهر كانون الثاني الحالي.

ومن الجدير بالذكر فإن الشاعر المذكور مقيم بصورة مستمرة في سورية منذ بداية ثمانينيات القرن الماضي، عندما قدم لدراسة العربية التي أحبها، وتخرج بها من جامعة دمشق وتزوج من سيدة سورية ورزق منها بطفلتين. والشاعر أحمد جان عثمان يكتب الشعر العربي ، وعرف عنه اللياقة والأدب الجم.

إن اللجنة السورية لحقوق الإنسان تطالب الجهات المعنية بهذا القرار بإيقافه فوراً كون سورية أصبحت الوطنَ  الجغرافي للشاعر بعد زواجه وأصبحت اللغة العربية ثقافته بعدما آثر أن الكتابة بها، وأصبحت انتماءه الحضاري والفكري في سورية دون سواها ، وتذكر هذه الجهات بأن إقدامها على هذه الفعلة سيمزق أسرته، وستكون لها عواقب وخيمة عليها. 

وتطالب اللجنة السورية لحقوق الإنسان كافة الأصدقاء والمنظمات الإنسانية والحقوقية للتدخل للحيلولة دون طرد الشاعر أحمد جان عثمان.

*
يرجى الكتابة إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير العدل للاحتجاج على هذا الإجراء القاسي بحق المذكور أعلاه وطلب العدول عنه.

اللجنة السورية لحقوق الإنسان
9/1/2003