سورية والقرابة الجديدة

أوكسفورد: من عطارد حيدر

تضمن عدد 16 كانون الثاني 2004 من مجلة نيوزويك مقالا بعنوان "القريب السوري" كتبه المحرر المختص بالبحوث السياسية مارك هوزنبول. جاء في المقال أن أمريكا وألمانيا قد قامتا بإغلاق ملف التحقيقات حول علاقة إحدى الشركات السورية بالإرهاب.

كانت الشركة السورية المذكورة والتي تتمركز في مدينة هامبورغ الأمريكية قد خضعت لتحقيق مكثف كجزء من التحقيقات التي طالت شركات واستثمارات عربية حول العالم بعد أحداث الحادي عشر من أيلول.

تضمن المقال تعليقات مختلفة جاءت من دوائر سياسية وبحثية وإعلامية شتى. رأى بعض هؤلاء أن أمريكا قد بدأت تجري تساهلا مع الجانب السوري بسبب ما سماه الكاتب "التعاون السوري في مجال الحرب الأمريكية على الإرهاب".

رأى محللون آخرون في الخطوة إشارة عن استعداد أمريكي لمراجعة صفحة الاتهامات والتهديدات ضد سورية. ورغم متابعة الكاتب لتفاصيل التحقيقات وملابساتها السياسية إلا أن  المقال لم يتضمن معلومات واضحة عن سبب عدم توصل هذه التحقيقات إلى أدلة كافية لإدانة الشركة المذكورة رغم البحث الأمريكي الذي تواصل لأكثر من سنتين لإيجاد أي دليل يربط سورية بهجمات أيلول دون جدوى.

Newsweek  عن مجلة