يستحق براءة اختراع لابتكاره مفهوم السياحة الأمنية

السوري نبيل فياض يصدر بياناً حول اعتقاله

حكم البابا

جريدة تشرين السورية _ 23/11/2004

      لو كتبت فحوى ماجاء في بيان السيد نبيل فياض _ الذي أصدره بعد اعتقاله لمدة شهر في أحد فروع الأمن السورية_ حول التعامل المغالي في انسانيته معه في لوحة كوميدية لاتهمت بالمبالغة وموت الاحساس لدي والسخرية من الألم الانساني ، لكن كل هذه الاتهامات لم تمنعني من الابتسام وأنا أقرأ البيان الذي نشر _ إمعاناً في السخرية ربما_ في الصحافة السورية التي ليس من تقاليدها نشر البيانات الشخصية ، فالسيد فياض يفصّل في المعاملة الانسانية التي تلقاها بدءاً بالسماح له بالاتصال بمن يريد ، ومروراً باحضار طبيبه الخاص ، منوهاً بأنه قضى فترة احتجازه في المشفى تحت الرعاية الطبية التي ربما فاته أن يصفها بالفائقة ، ومذكراً بأن التحقيق معه لم يتعد أسلوب المناقشة المتعاطفة معه ثم ايصاله إلى بيته ، لكن الأمر الوحيد الذي مرّ من (فلتر) السيد فياض _خلال تعداده لخدمات الخمس نجوم الأمنية التي تمتع بها_ هو طريقة اعتقاله بعد تفتيش منزله ومكان عمله التي تبدو متناقضة مع ماتلاها من إنسانية فترة الاعتقال !

    ذكرني هذا البيان الذي كتب على مايبدو على قاعدة ( شر البلية مايضحك ) بمشاهد رويت لي عن معتقلين كانوا يخرجون إلى باحات سجنهم ليهتفوا بفدائهم لمن سجنهم بالروح وبالدم ، ولم ينقص السيد فياض في بيانه لتكتمل الصورة الكاريكاتورية إلا دعوة كافة الاخوة المواطنين للتمتع بهذا النوع المبتكر والمريح من السياحة الأمنية ، والآن سأدع المخيلة الدرامية جانباً لأتساءل بجد : هل هذا مايحدث حقاً ليس في حالة اعتقال مواطن ، بل في حالة مخففة هي استدعاء مواطن لمراجعة أحد فروع الأمن ، من تجربتي الشخصية أجيب : لاأظن ! فبسبب مقال عن الاعلام السوري كتبته في جريدة النهار عام 2001 ، وقلت فيه أقل مما قاله وزير الداخلية السوري الحالي اللواء غازي كنعان الذي وصف إعلام سورية بأنه لايقرأ ، قضيت مايزيد عن نصف شهر وأنا أداوم في أحد فروع الأمن يومياً من التاسعة صباحاً وحتى الثانية ظهراً ، ومن الخامسة مساءً وحتى العاشرة ليلاً ، أسمع خلالها التهديد والوعيد وأتلقى الاتهامات ويُبحث لي عن ارتباطات ، وعرفت فيها من الرعب والخوف مالم أعرفه في أي لحظة من حياتي باستثناء اللحظات المماثلة التي كنت فيها مستدعى إلى فرع أمن آخر ، وحتى لاأجد من يقول لي أن هذا الزمن مضى ، إليكم ماحدث معي قبل عدة أشهر فخلال ندوة عقدتها هيئة الاذاعة البريطانية في دمشق كنت أحد المشاركين فيها ، اعتذرت عن أخذ جريدة البعث التي كانت توزع على الحاضرين ، وخلال الاستراحة عاتبني رئيس تحريرها _الذي أصبح الآن وزيراً للاعلام _ على رميي لجريدته على الأرض ، وهو مالم أفعله ، وسألني بلهجة المهدد إن كنت أعرف باسم أي حزب تنطق هذه الجريدة ، وهل أعرف من هو هذا الحزب ، ليضيف أخيراً يأن هناك جهات أخرى ستعرف كيف تتحدث معي ، وفعلاً لم يمر أكثر من عشرة أيام حتى استدعيت إلى أحد فروع الأمن ليحقق معي بتهمة رمي جريدة البعث على الأرض ، وليعاد تذكري بأن هذه الأبنية _ التي أتحاشى أنا وغيري المرور قربها ، فإن اضطررنا للمرور نغض أبصارنا عنها خوفاً ورعباً _ بتاريخها السيء الصيت وجدت لارهابنا وخلق مرض جديد يعانيه المواطن السوري اسمه فوبيا المخابرات ، وبعد ذلك يأتي السيد نبيل فياض ليروي في بيانه مآثر عن المعاملة الفاضلة للمواطنين داخلها ، حتى ليظن قارئ البيان أن موظفيها من خريجي أرقى مدارس الاتيكيت في العالم !

      ومع ذلك سألتمس للسيد نبيل فياض العذر لأن الداخل إلى المكان الذي كان فيه مفقود والخارج مولود كما يقول السوريون في العادة ، وقد أجد نفسي مضطراً في يوم من الأيام لكتابة مثل بيانه ، وأتمنى _فيما لو حدث ذلك_ على قرائه أن لايصدقوني !

لقراءة المقال على الشيكة :

http://www.tishreen.info/_cult.asp?FileName=702092333200411222307181

 

 

نص بيان نبيل فياض


      في30/9/2004، جاء إلى مكان عملي مجموعة من الأشخاص الأمنيين، وقاموا بتفتيش مكان عملي والمنزل، بعد ذلك، اقتادوني إلى المركز الأمني وطُرحت عليّ مجموعة أسئلة حول "التجمع الليبرالي" ومقالات كتبتها في جريدة "السياسة الكويتية" عن الوضع الداخلي في سورية.
     سُمح لي بالاتصال بمن أشاء، ولما شعرت بضيقٍ صحي طلبتُ طبيبي الدكتور طلال فارس فجاؤوا به على الفور، لكن صحتي في نفس اليوم لم تتحسن وازدادت سوءاً في اليوم التالي، فجاؤوا بطبيب من مشفى تابع لوزارة الداخلية، وبعد فحصي طلب نقلي على عجل إلى المشفى. وتحول رجال الأمن عندها من وضعية المحققين في بعض القضايا إلى وضعية المتلهفين جدياً للحفاظ على صحتي وإحاطتي بكافة أصناف الرعاية.
ظللت حتى 13/10/2004 غائباً عن الوعي تقريباً، وأعيش على "السيروم" فقط. تحسنت بعدها قليلاً ثم انتكس وضعي الصحي مجدداً يوم 19/10/.
      في يوم 24/10/ بدأت صحتي بالاسترداد زارني أحد الضباط وقال لي أنني قريباً سوف أخرج إلى الحرية خارج هذا المشفى. يوم 31/10/ جاؤوني بثياب والتقيت اثنين من كبار المسؤولين الأمنيين اللذين أبدوا كافة أنواع التعاطف معي ثم أوصلني أحد الضباط بسيارته إلى بيتي.
الخلاصة:
1- ثبت من نقاشاتي مع من كان حولي من الأمنيين أن هذا التعامل الأخلاقي والحضاري معي ليس حكراً عليّ بسبب وضعي الثقافي بل هو شامل للناس جميعاً، خاصة بعد مجيء الرئيس الدكتور بشار الأسد، مما أشعرني أن وجود هذا الرجل كافٍ لحمايتنا وحماية مأمولاتنا من الحريات العامة والديمقراطية الفعلية.
2- إن مسألة التجمع ضخمت أكثر مما ينبغي لغاية يمكن أن تكون شخصية من بعض الموظفين الصغار ففي السنوات الأخيرة عرفت سورية أشكال تجمعية كثيرة وكبيرة منها المرخص به ومنها غير المرخص به ومنها الديني ومنها العلماني، ومع ذلك لم نسمع باعتقال أو توقيف أي من أعضاء تجمعات كهذه، مما ينفي - في هذه الحالة- وجود توجه لدى الدولة لضرب المعارضة أو خنق الحريات العامة والخاصة، وتضخيم مسألة توقيفي (إيداعي) في المشفى كان حقاً يراد به باطل.
3- إن موقفي من رأس النظام ثابت لا يتغير وملخصه أنه: بوجود الدكتور بشار الأسد نكتب وننشر ما لم نكن نجرؤ على التفكير به قبل سنوات، وبالتالي فإن موقفي من القضايا السلبية ليس موقفاً من الدولة وإنما من السلبيات.
4- لا أريد أن تستخدم قضية (إيداعي) للنيل من سورية، لا من الداخل ولا من الخارج، لأنني لن أكون عصاة تشهر على سورية دولة وشعباً ووطناً ورئيساً، فالبلاد لا تحتمل في هذا الوقت بالذات هذا العبث وهذا الترف والمزيد من الهزات التي يراد منها تدميرها، وأنا هدفي كمفكر وناقد البناء وليس الهدم.
5- رغم كل ما حصل فلن أتوقف لحظة عن الكتابة، وعن نقد المسيئين على أعلى وأدنى المستويات وسأظل أحارب من أجل دفع قطار الديمقراطية والعلمانية والليبرالية على سكته التي وضع عليها، مؤكداً أن خلافاتنا في سورية هي على إيقاع (التسارع)، لأنني أراه حتى الآن بطيئاً.