أحكام جائرة بحق النشطاء الأربعة عشر من قبل القضاء العسكري بحلب

 

أقدمت الحكومة السورية ومن خلال القضاء العسكري بحلب على خطوة جديدة في الإمعان في قمع النشطاء الديمقراطيين والحريات العامة ، إذ أصدرت المحكمة العسكرية أحكاما جائرة بحق هؤلاء بتهمة ( الانتماء إلى جمعية سرية والقيام بأعمال من شانها  الحض على النزاع بين عناصر الأمة ) ، فحكمت بثلاثة اشهر على كل منهم باستثناء الناشط فاتح جاموس إذ تلقى الحكم الأقسى بالسجن لمدة عام وبنفس التهمة .

علما أن هؤلاء أحيلوا إلى القضاء وفق أحكام قانون الطوارئ والأحكام العرفية بسبب حضورهم محاضرة لم تعقد حول ( أربعين عاما من إعلان حالة الطوارئ والأحكام العرفية كان سيلقيها الأستاذ محمد عبد المجيد منجونة بتاريخ 22/8/2003 )

والمحكومين هم:

1-    سمير نشار 2- نجيب ددم  3- فاتح جاموس 4- زردشت محمد 5- عبد الغني بكري  6- حازم عجاج اقرعي  7- محمد ديب كور  8- عبد الجواد صالح  9- هاشم هاشم  10- غازي مصطفى  11- يسار قدور  12- صفوان عكاش  13- رشيد  شعبان  14-  فؤاد بوادقجي

مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية إذ يدين هذه الأحكام الجائرة بحق النشطاء يعتبر هذه الأحكام استمرارا لتعنت الحكومة في موقفها في التضييق على الحريات  العامة ، واستخدامها الأحكام العرفية والمحاكم الاستثنائية في إسكات النشطاء ، ويطالب مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية الحكومة السورية بوقف هذه الممارسات والعودة عن قرارها هذا والعمل بجدية في عملية الإصلاح الديمقراطي المطلوب وطنياً لزيادة اللحمة الوطنية .

04-04-01

مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية