الأوضاع اللبنانية على مشارف القمة

د. رضوان السيد

 

غيّب اغتيال الرئيس رفيق الحريري عن مدى الوعي والرؤية لدينا، ما يدور حولنا من أحداثٍ عظامٍ في هذه الأسابيع الأخيرة. لقد تنبهْنا فجأةً إلى أنّ الولايات المتحدة وفرنسا، جعلتا أخيراً من ديمقراطيتنا نحن في لبنان أَولويةً حرمت جفون الرئيس بوش ووزيرة خارجيته النوم. يتحدث الرجل عنا كل يومٍ كأنما هو يتحدث عن ربيع براغ، أو عن ثَوَران أوكرانيا وجورجيا. ويقرن ذلك كلَّه بتهديد النظام السوري وإنذاره بالويل والثبور وعظائم الأمور إن لم يخرج فوراً من لبنان بعساكره ومخابراته. ويتعدى الأمر ذلك للاهتمام بمصائر الإصلاح والديمقراطية في سوريا نفسها؛ لكنه لا ينسى وهو يفعل ذلك اتهام النظام السوري إياه بالتدخل في العراق، وبإزعاج إسرائيل بدعم حماس والجهاد الإسلامي. والطريف أنّ وزيرة الخارجية الأميركية تصبحُ متسامحةً فجأةً مع حزب الله وسلاحه، ولا تجدُ حَرَجاً في القول إنّ اللبنانيين يمكن أن يحلّوا الأمر فيما بينهم- المهمُّ هو الخروج السوري ولا شيء غير. والمهمُّ أنّ بشائر الديمقراطية اللبنانية مَدينةٌ للرئيس بوش، ولمشروعه للشرق الأوسط الكبير. وبحسب هذه "الرؤية"؛ فإنه لولا العراق وانتخاباته لما ظهرت تلك البوادر في فلسطين ولبنان!

ويظلُّ الأمر طُرفةً نعرفُ حدودَها لولا أنّ أنصار سوريا على الساحة اللبنانية، دأَبوا منذ شهورٍ على اتهام المعارضين بأنهم أعوان بوش وعملاؤه، وأفراخ القرار 1559. والذي نعرفُهُ أنّ المعارضين للوجود السوري ظلُّوا شهوراً طويلةً حفنةً من السياسيين المسيحيين الذين همشتْهم سوريا، وقوَّى جانبهم بعض الشيء انضمام وليد جنبلاط إليهم.. إلى أن اغتيل الرئيس رفيق الحريري، فتحولت الدعوةُ إلى موجةٍ هائلةٍ لمشاركة جمهور الحريري فيها، وما كان للرئيس بوش تأثيرٌ من قبل أو من بعد، باستثناء ما يمكن قولُهُ وما يقرره بعض الصحفيين من أنّ الضغط من خلال القرار الدولي رقم 1559 هو الذي دفع سوريا للانسحاب من لبنان، وليس الحركة الجماهيرية!

والذي أراهُ أنّ التحديات التي تُواجهُ المعارضة اللبنانية ليس من بينها تأييد الرئيس بوش لها، ولا الانشغال بمن أخرج السوريين أو لم يخرجهم. فالمعارضةُ قامت على لاءَين - إذا صحَّ التعبير: الانسحاب السوري، وإسقاط السلطة أو النظام الأمني، وهذان الأمران يحدُثان الآن، فالسوريون ينسَحبون فعلاً، والسلطة التي بنَوها بالداخل اللبناني طَوالَ العقود الماضية هي في حكم الساقطة: ما الذي سيجمع المعارضة ويوحّد صفوفها بعد تحقق هذين المطلبين بأسرع مما انتظرت وقدّرت؟ الإجابةُ البديهية: الطائف ودستوره! المتشائمون يقولون: لكنّ أطرافاً أساسيةً في المعارضة لا تقولُ به. ثم إنّ الحزبين الشيعيين الرئيسيَّين (حزب الله وأمل) واللذين يقولان بالطائف، لا يتلاقيان مع المعارضة في المزاج والمصالح، وهما ينظّمان التظاهرات المضادة في وجهة تظاهراتها. والواقع أنّه لا لقاء إلاّ على الطائف رغم وجود معارضين لا يقولون به؛ لكنه دستور البلاد الذي يشكّل مرجعيةً للجميع. إنما الذي ينبغي الاعترافُ به أنه لا بد من حوامل وأطراف سياسية ذات بُعد شعبي لحماية الطائف، وحماية الوحدة الوطنية من خلاله.

والواقع أنّ زيارة البطريرك الماروني للولايات المتحدة، فتحت الأجواء على أبعاد جديدة للأزمة، ولموضوع التدويل؛ لكنْ قبل ذلك على موضوع رئاسة الجمهورية، وهل ينجح اللبنانيون والعرب في جعل الرئاسة الجديدة (بعد التمديد المشؤوم) جزءًا من الحلّ الإصلاحي، بدلاً من أن تكون رمزاً للانتقال من المرحلة السورية إلى المرحلة الأميركية؟! ولذكْر العرب هنا بُعدٌ لا يمكن تجاهُلُه. فمؤتمر القمة العربي على الأبواب، وسيذهب لتمثيل لبنان فيه رئيسٌ للجمهورية يخاصمه كثيرٌ من اللبنانيين ويتهمونه، ويسعَون لاستبداله. وبوُسع العرب الذين أظهروا تفجعاً لمقتل الرئيس الحريري بهذه الطريقة، أن يُعيدوا احتضان الوضع اللبناني، وإبعاد البلاد عن كأس الشرذمة والاستتباع من جديد. وقد زار الرئيس حسني مبارك دمشق وتحادث لساعاتٍ مع الرئيس الأسد. ويستطيع المصريون والسعوديون أن يعملوا على مبادرةٍ عربيةٍ تُجاه مقتل الرئيس الحريري، وتُجاه مستقبل البلاد بالتشاوُر مع سوريا، ومع الفُرقاء اللبنانيين الرئيسيين على الساحة؛ كما سبق لهم ولغيرهم أن فعلوه في مؤتمر القمة بالرباط عام 1987. وفائدة المبادرة العربية تنحية مخاطر التدويل، وتقوية الجانب العربي بلبنان بعد أن ضَعُفَ بسبب سوء الإدارة السورية المتفرّدة، والشكوك المتفجّرة عشية استشهاد الرئيس الحريري، ثم الانسحاب السوري بهذه الطريقة التي شجّعت المعارضين، والأميركيين، على حدٍ سواء.

بيد أنّ ضرورات التدخل العربي لا تنحصر بالانسحاب السوري، ومخاطر التدويل والهيمنة. بل هناك ظواهر على الساحة اللبنانية، بالإضافة إلى ما سبق ذكره. فقد حدثت تظاهرة ساحة الشهداء المليونية يوم الاثنين الماضي، والتي أرادها بعض المعارضين فرصةً للردّ على تظاهرة حزب الله وحلفائه يوم الثلاثاء الأسبق. لكنّ التظاهرة الحاشدة تجاوزت في دلالاتها التحشيد والتحشيد المضادّ. فللمرة الأولى كان أكثر المتظاهرين من أهل السنة مدناً وأريافاً. ثم كانت بهية الحريري المتحدثة الرئيسية باسم آل الحريري، وتيار المستقبل. وجاءت كلمتها بمثابة برنامجٍ سياسيٍ انفتح على حزب الله وحركة أمل، بل وعلى سوريا. وهكذا تتبلور زعامةٌ سياسيةٌ جديدةٌ لتيار الحريري، ولأهل السنة قطباها بهية الحريري شقيقة الرئيس الشهيد، والنائب عن صيدا- وفؤاد السنيورة الوزير الدائم في حكومات الحريري، وصديقه القديم. وقد أظهرت الأيام الماضية إجماعاً من جانب الموالاة والمعارضة على الإشادة باعتدال خطاب بهية الحريري وعقلانيته، والأفق السياسي المفتوح الذي يدفع إليه. وقد أشاد كلٌّ من نبيه بري والسيد حسن نصر الله بالخطاب، وأضاف نصر الله في مقابلةٍ متلفزةٍ له أنه يرى فيها شريكاً محترماً في عملية إنقاذ لبنان، من ضمن التوازنات التي يُحدثُها ائتلاف الطائفتين الأكبر في لبنان (الشيعة والسنة)، وانفتاحهما على الحوار والعروبة والتماسُك، وقبل ذلك وبعده إجماعهما على الطائف وضرورات تطبيقه.

وفي هذا السياق أيضاً تأتي أهمية التدخل العربي الإيجابي. فالسُنَّة مُصابون باغتيال الرئيس الحريري، ويعتقدُ كثيرٌ منهم (من بينهم مفتي الجمهورية) أنهم مستهدَفون، بدليل الإصرار على اغتيال كل زعمائهم الكبار أو تشريدهم خلال السنوات الثلاثين الماضية. فإذا كان الوضع اللبناني يستحقُّ رعايةً جديةً من جديد من جانب العرب؛ فالذي يستحقُّ العناية أيضاً الاهتمامُ العربي بهذه الطائفة الكبيرة، تجنباً للتطرف، وإعطاء دفعة جديدة لعروبة لبنان التي تتمثل فيهم خير تمثيل.

والمسألة الثالثةُ (إضافةً لمخاطر الهيمنة والاستتباع، ومخاطر الاصطفاف والتطرف) التي تستدعي تدخلاً عربياً إيجابياً قضية القرار رقم 1559 لجهة المشكلات التي يُحدثُها باستهدافه حزب الله والمخيمات الفلسطينية. فالمفهوم أنّ مؤتمر القمة سيجدد المبادرة السلمية العربية في فلسطين عشية التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين. ولا يجوز أن تهدأ في فلسطين لتتفجر في العراق ولبنان، وبفعل فاعلٍ واحدٍ هو إسرائيل ومن ورائها الولايات المتحدة. فيكون على العرب إيجاد مخرج لحزب الله، وللمخيمات، من ضمن التشاور مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حول العملية السلمية، التي تنخرط كلٌّ من مصر والأردنّ في مبادرات دعمها وتهيئة الأجواء لإنجاحها.

وتبقى مسألتان لا أعرفُ كيف ستكونُ مآلاتُهما: الخروج السوري الثاني بهذه الطريقة، التـي لا تُشبه فـي شيء الخروج الأول عام 1982 من بيروت. والهجمـة "الديمقراطية" الأميركية التي تهدّد مجتمعاتنا بالتشرذُم باسم تلك الفضيلة العتيدة. فالخروج السوري يُبقي العلاقة متفجرةً بين البلدين، والهجمة الأميركية لا تُراعي العرب ولا غيرهم. ويضيفُ ذلك أعباء وأعباء على اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين، قد لا يرغب عربٌ كثيرون تحمل وطأتها.