مئات الشخصيات تطالب السلطات السورية باطلاق سراح الطبيب عبد العزيز الخير... القدس العربي

 


باريس ـ القدس العربي :
وقع مئات من الشخصيات السورية والعربية والعالمية وعدد كبير من المؤسسات وجمعيات حقوق الانسان بيانا يطالب السلطات السورية باطلاق سراح الطبيب عبد العزيز الخير المعتقل منذ اكثر من 12 عاما.
والخير كان المحرر الرئيسي لـ الراية الحمراء قبل اعتقاله. وقال البيان ان الخير اعتقل بسبب انتمائه لحزب العمل الشيوعي في سورية، وحكمت عليه محكمة أمن الدولة العليا بالسجن لمدة 22 عاما.
ودعت لجنة الحرية لعبد العزيز الخير الي تجمع تضامني مساء اليوم الاثنين في باريس في ساحة حقوق الانسان (التروكاديرو). ووقع بيان الحرية لعبد العزيز ، المنتدي الثقافي لحقوق الانسان، لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الانسان، جمعية حقوق الانسان في سورية، لجان احياء المجتمع المدني، حزب العمال الثوري، المنظمة الآثورية الديمقراطية، حزب الوحدة الديمقراطي الكردي (يكيتي)، حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سورية، حزب يكيتي الكردي في سورية، حزب العمل الشيوعي في سورية، اللجنة الدولية لمناهضة القمع (
Cier) ـ فرنسا، رابطة حقوق الانسان في فرنسا (LDH)، اتاك ـ صافي في المغرب.
كما وقع البيان حتي الآن 577 شخصية من الكتاب والناشطين والمحــــامين والسياسيين والاكاديميين والفنانين من بينهم الروائي الحائز علي جائزة نوبل للآداب غونتر غراس والمفكر صادق جلال العظم والكاتب الاكـــــاديمي نصر حامد ابو زيد، والصحـــــافي الياس صنبر والمخرج السيـــــنمائي يوسف شاهين، والكتاب الياس خوري وبرهان غليون ومحمود امين العالم وجيل بيرو وفريدة النقاش وفواز طرابلسي وسمير قصير وسلامة كيلة وصبحي حديدي وابراهيم اصلان، والفنانون عادل السيوي وحسن سليمان وعمر ابو عفش وعمر جيهان ويوسف عبدلكي، وعشرات المحامين من بينهم هيثم المالح ورزان زيتونة وانور البني ويوسف درويش.
وأكد بيان صدر عن اللجنة السورية لحقوق الإنسان أن السلطات السورية أفرجت عن معتقل تم توقيفه في شباط (فبراير) عام 1981 وأن عملية الإفراج تمت في الأول من تموز (يوليو) الجاري.
وأوضـــــح البيان الذي تلقت وكالة قدس برس نسخة منه أن اللجنة تأكـــــدت من أن المعتقل عبد الرؤوف مصطفي العبيد وصل إلي منزل أسرته في بلدة سراقب في محافظة إدلب. وكان المعتقل المذكور أمضي قرابة 23 عاما في سجن تدمر الصحراوي وصيدنايا وفي عدد من فروع التحقيق المختلفة. وقال البيان إن العبيد وهو من مواليد عام 1953 طبيب يحمل شهادة البورد التخصصية في طب الأطفال من الولايات المتحدة وأمضي سنوات اعتقاله في تقديم الرعاية الصحية للسجناء.
وأكدت اللجنة السورية لحقوق الإنسان أن العبيد أنقذ حياة العديد من السجناء الذين كانوا علي شفير الموت بسبب عمليات التنكيل التي تعرضوا لها من سجانيهم خلال السنوات الماضية.